المايسترو هشام جبر: بعض رجال الأعمال كونوا ثرواتهم من خير البلد.. ويتهربون من رعاية الفنون الجادة
by on July 22, 2016 4:51 PM in About Hisham Gabr press

المايسترو هشام جبر

حوار ــ امجد مصطفى:
نشر فى : الجمعة 22 يوليو 2016 – 12:23 م | آخر تحديث : الجمعة 22 يوليو 2016 – 12:26 م

مارسيل خليفة خفض أجره من أجل جمهوره.. وفايا يونان معجزة فنية جديدة
• خيرت وسحاب والحجار وحنان نجوم فى مكتبة الإسكندرية.. وسعة المسرح وراء غياب محمد منير
• لدينا مشكلة فى إدارة الثقافة.. والروتين أزمة كبيرة

مكتبة الإسكندرية من الأماكن التى اخذت على عاتقها منذ انشائها مكافحة ومواجهة كل الفنون الهابطة خاصة فى مجال الموسسقى والغناء، ومع تولى المايسترو الشاب هشام جبر مسئولية الإدارة الفنيه لهذا الكيان استطاع ان يزيد من مساحة ورقعة ما يقدم من فنون جادة، والجميل انه جمع بين امرين من الصعب ان يتوافرا فى مكان الا دار الأوبرا الأول نجوم كبار يقدرون قيمة الفن وفى نفس الوقت لديهم من الشعبية الكثير مما ساهم فى زيادة ملحوظة لهذا الكيان والصرح الفنى والثقافى الكبير.
هذا العام اعد هشام جبر برنامجا صيفيا يقام فى الفترة من 29 يوليو حتى 8 سبتمبر القادم وهو البرنامج الذى وصفه بالأضخم خلال عمر المكتبة، حيث يقام ما يقرب من 50 عرضا يضم اهم نجوم العالم العربى فى 40 ليلة.
وفى حوارنا مع جبر سألته عن المشاركين والمشاكل التى واجهته اثناء الإعداد للمهرجان الصيفى. وعن نوعية الموسيقى والغناء المقدم، وأجاب عن اسباب غياب الرعاة عن دعم الفنون الجادة مما يؤثر بشكل كبير على استمرار تلك النوعية من الفنون.
وقال: هذا العام اعددنا برنامجا ضخما، فى حدود معلوماتى هو اكبر حدث فنى من اسكندرية لأسوان لأنه يضم 40 ليلة فيها 50 عرضا فنيا.
ولدينا اسماء بحجم مارسيل خليفة وريما خشيش وسليم سحاب وفرقته وهو رجل له قيمته وانا سعيد به جدا، وايضا معنا هانى شاكر وعلى الحجار وحنان ماضى، واول مرة اوركسترا صوت مصر قيادة احمد عاطف، وهو متخصص فى تقديم الموسيقى التصويرية للأعمال الدرامية والسينمائية، ويصاحب الأوركسترا الفنانة حنان ماضى فى حفلها.
ويشارك ايضا فى حفلات الصيف الموسيقار عمر خيرت بحفلتين، وخيرت كما يعلم الجميع يمكنه ان يبيع 30 يوما، وفى الختام حفل للفنانة سعاد ماسى التى ينتظر كثير من جمهورها حفلها.
• بماذا تعرف موسيقى اهم المشاركين؟
اولا.. مارسيل خليفة غنى عن التعريف، فهو فنان معروف بتوجهاته الوطنية، وهو من اوائل الموسيقيين الذين ساهموا فى ترسيخ موسيقانا فى الوسط الأوركسترالى، وهو مهتم بهذا جدا، ووصله إلى مرحلة متقدمة جدا فى هذا الأمر، ولديه رصيد كبير من هذه النوعية مثل متتالية العود التى قدمناها فى مقدونيا مع اوركسترا مقدونيا الفلهارمونى، وكنت القائد وشارك هو بالعزف على العود.
مارسيل وضع موسيقانا فى منطقة اخرى لأن الأوركسترا قالب تضع فيه ما تشاء، وهو استغل ذلك الاستغلال الأمثل.
ولدينا ايضا السورية فايا يونان وهى مثل غادة جبيل ولكنها بمثابة معجزة جديدة فهى تمتلك صوتا جبارا، وتخصصت فى تقديم موسيقانا الشرقية القديمة، وهى لأول مرة فى مصر من خلال حفلات مكتبة الإسكندرية.
اما تاليه صالح فهى تمزج بين الشرقى وموسيقات اخرى مثل الجاز، وريما خشيش التى تقدم موسيقى قديمة تضعها فى قالب مختلف مثل الجازوهى نجحت ان توصل التراث للشباب الذى كان يتصور ان الغناء القديم ممل وسعاد ماسى تقدم موسيقى ممزوجة بثقافات مختلفة فهى جزائرية متأثرة بثقافتها وحضارات مختلفه لأنها تعيش فى فرنسا.
• ماذا عن الفرق الجديدة؟
«النفيخة» فرقة نفخ ممتازة يقدمون موسيقى الفيديو جيم، وفريق يضم شبابا يقدم منطقة موسيقية جديدة علينا، وعندنا فرقة بساطة وفريق ستورم وهو مكون من مجموعة شباب سكندرى، وعندنا عروض مسرحية ويوم للطفل لأننا نريد منه ان يعيش تجربة تقربه للفنون الجادة وينتهى اليوم بعرض مسرحى.
• ارى ان الاهتمام اكثر بالموسيقى والغناء على حساب فن مثل المسرح؟
بالعكس هناك اهتمام بالمسرح، والعام الماضى فقط قدمنا 70 عرضا والمسرح دائما كامل العدد.
وفى احتفالية 400 سنة شكسبير انتجنا 3 عروض، وكنا نستقبل اكثر من 1600 مشاهد فى الليلة، واحضرنا العام الماضى فرقة مسرح جلوب التى عمل بها شكسبير شخصيا وهى الأشهر عالميا، تقدم عروضها بالانجليزية القديمة وزارنا فى الاسكندرية جمهور من كل محافظات مصر لكى يشاهدوا هذه الفرقة، واحضرنا كذلك فرقة من براغ، ولدينا مهرجان الاسكندرية الدولى للمسرح المعاصر ويشارك فيه 13 فرقة من 11 دولة.
• ما اهم المشاكل التى تواجهكم؟
هذا العام واجهتنا مشكلة كبيرة لأن طموحنا كان كبيرا من حيث كم ونوعية العروض، ولم اجد راعيا واحدا، وكل املى فى الجمهور لكى يغطى جزءا من المشكلة عن طريق بيع التذاكر، لأن لدينا حفلات تدر ربحا يمكننا ان ننفق من خلالها على عروض اخرى.
• بماذا تفسر عدم اهتمام الرعاة بالفنون الجادة؟
للأسف هم ينفقون ملايين على اشياء لا تستحق، ولابد ان اذكر الناس ان الراعى يجب الا ينظر للرعاية على انها نوع من انواع الدعاية لنفسه او لشركته، لأن الراعى الحقيقى هو الذى يساهم فى شىء يستحق الدعم، ولا اجد افضل من الفنون الرفيعة كمثل يستحق الرعاية، فهو لا يقوم بعمل اعلان، لذلك انا حزين ان هناك رجال اعمال جمعوا ثروات من خير هذا البلد، ويرفضون ان ينفقوا جزءا منها على رقى المجتمع، حتى نخلق جيلا من الشباب الواعى ونرتقى بالذوق العام.
للأسف الراعى اصبح يتعامل بمنطق المعلن او الممول، لذلك تجده فى حفلات شاطئية لا تستحق.
الكل يفكر فى الأمر كإعلان لذلك الفن الجاد بالنسبة لهم لن يحقق لهم الرواج الذى يبحثون عنه.
واجب على رجال الأعمال ان يقدموا جزءا من حق مصر عليهم مئات من رجال الاعمال كسبوا ملايين الملايين من مصر فأين واجبهم نحو الوطن وعليهم ان يراجعوا انفسهم.
فى مدينة بورتلاند فى امريكا شخص تبرع ببناء المحكمة العليا هناك، اوبرا «ميتروبوليتان» شخص بناها فى نيويورك لأنه شعر ان بلاده فى حاجة لها، عندهم الاحساس بالواجب تجاه مجتمعهم لأن هذا حق المجتمع عليهم.
• الأوبرا والمكتبة اكثر الأماكن تقديما للفنون الجادة بلا رعاة ألا يشعرك هذا بخيبة الأمل؟
اتمنى ان يكون القادم افضل وربما الظروف الاقتصادية تجعلهم خائفين قليلا.
• لكننى اتابع الأوبرا منذ فترة وألاحظ هذا التجاهل من الرعاة وهذا يعنى ان الأمر ليس له علاقة بالظروف الاقتصادية؟
هذا صحيح وهناك سبب اخر وهو ان الضوابط والقوانين احيانا تجعل الراعى يهرب لسبب ان وضع اسمه على البرنامج او داخل المكان او على التذكرة يضع للوائح والقوانين فى حين ان الحفلات الخاصة المنظم يترك له كامل الحرية، وهذا لا يعفيهم من المسئولية لأننى كما قلت هو راعٍ ويجب ان يتخلى عن جزء كبير من طموحه الإعلانى.
• محمد منير ليس فى دائرة اهتمامكم؟
منير طبعا يسعدنا وجوده لكنه يحصل على رقم ليس بالقليل ولتعويض الأمر يجب ان اجد مكانا فيه جمهور ضخم يصل إلى 30 الفا، وهو ما لا نملكه، ولا يمكننى ان انظم الحفل داخل المسرح بسبب سعته وهو ما يجعلنى ارفع قيمة التذكرة وهنا جمهور منير لن يتواجد لأن معظمه شباب قد لا يمكنه دفع ثمنها.
• مارسيل خليفة له توجهات سياسية معينة هل تجد صعوبة عند دعوته؟
بصراحة لا فى كل مرة يدخل البلد بدون مشكلة، وبالمناسبة هو فنان يستاهل كثيرا فى اجره من اجل الجمهور واكثر من مرة قام بالتخفيض عندما علم ان التذاكر من الممكن ان تكون اعلى من قدرة الجمهور.
• هل يصطحب معه عازفين؟
يرافقه 3 عازفين بمصاحبة اوركسترا المكتبة.
** ما هى الدولة ضيف شرف المهرجان؟
هذا العام الهند تقدم لنا عرضا تقليديا راقصا واخر غنائيا.
• اختيارك للعروض يخضع للجودة وليس الانتشار؟
الجودة الأهم لأن عروضنا ليست تجارية.
• هل هناك فنانون قمت بدعوتهم واعتذروا؟
لطفى بوشناق لأننا ماديا لم نستطع تلبية مطالبه واصالة تحدثنا اليها لكنها لم ترد.
• ماذا عن جولاتك كمايسترو فى أوروبا؟
عندى حفل مع اوركسترا «بلوف ديث» البغارى بعد ان شاركت من قبل مع اوركسترا صوفيا، هناك زيارة لأوركسترا مكتبة الإسكندرية لمهرجان الموسيقى السيمفونية فى الجزائر فى ديسمبر القادم وهناك اوركسترات من 19 دولة والجميل ان كل اطياف الشعب الجزائرى من الفنان إلى الملتحى موجود.
• ما الذى ينقصنا لإقامة مثل هذا المهرجان؟
«الفلوس» لا توجد رعاة بالاضافة إلى ان الأوركسترا فن مكلف، من حيث العدد كل اوركسترا يتكون على الأقل من 60 عازفا، لكن جماهيريا سوف ينجح، وانا على يقين بهذا.
• الدول فى الخارج هل تدعم الفنون؟
طبعا الحكومة الالمانية تخصص 80% من مخصصات الدولة للموسيقى، الاوركسترات هناك لا تنفق على نفسها مليما 100% من جيب الحكومة، العالم كله يفعل ذلك ماعدا امريكا. والعالم يفعل ذلك لسبب واحد هو خلق انسان طبيعى وسوى.
• بحكم سفرياتك الكثيرة كيف يكون الفنان المصرى مطلوبا؟
ان يكون فنانا حقيقيا ومتجددا وان يترك انطباعا فنيا جيدا عنه هناك، وفكرة تقديم عمل غير تقليدى امر يدفع الآخرين لاحترامك عملا بمبدأ ان ثقافتك تخرج من خلال اصابعك.
• دائما عندما نبرهن على اجادة العازف او القائد نقول انه لعب فى اوركسترا المانى او نمساوى…الخ لماذا هذا السبب فقط؟
لأنهم هناك ليست لديهم مجاملات، الجيد يفرض نفسه، طالما انه يعمل فى الخارج فهذا يعنى انه جيد.
• هل انت متقبل طريقة ادارة الفنون فى مصر؟
نحن فى حاجة إلى القضاء على المعوقات الادارية التى تحول دون تقديم فن جيد، وزارة الثقافة مثلا لا يمكن ادارتها مثل أى وزارة اخرى، محاولة ان نجعل الفن يرتدى عباءة الروتين يجربنا للخلف، فاروق حسنى انشأ صندوق التنمية الثقافية حتى يدعم المشروعات الجادة بعيدا عن روتين وزارته، وهو نموذج نتمنى النظر له بعين الاعتبار.

Leave a Reply

2015 Hisham Gabr © ALL RIGHTS RESERVED.